Archive | August, 2010

لبنان والباسكت بول

29 Aug

بما إنّو لبنان عم يلعب ببطولة كأس العالم لكرة السلّة، وبما إنّو شلت إيدي من زمان من هاللعبة بعد ما نزعتا السياسة والطائفية بالبلد.. حبّيت شاركّن هالشي يللي كتبتو السنة الماضية، مع أمل إنّو يكفّي لبنان ويربح كمان

هيدا يا جماعة الخير اليوم وعيت صوب الساعة سبعة الّا ربع، سبعة الّا عشرة، وأنا بعدني نص نايمة دوّرت هالراديو.. بفتّش بهالاذاعات ع صوت فيروز..

سألوني الناس عنك يا حبيبي، كتبوا المكاتيب وأخدها الهوا.. عم سلطن وأنا، كمان، بعدني نص نايمة..سمعت كم غنيّة وراها بعدين قمت من تختي تحضّر قهوة الصباح (نسكافيه).. رجعت ع الأوضة و يييي ليك شو حاطين:

نمّ بكّير و قُم بكّير.. شوف الصحة كيف بتصير

*رياضة شي حلو كتير.. ع “روتانا” لمّا تقوم ع السبعة و نص

و آخر مرّة سمعتا هاي، كانت بعدا عـ “الدلتا” لمّا تقوم عالسبعة و نص.
ليه مهمة كتير هالغنيّة؟!!
من زمان، انّو ع ايام المدرسة، كنت عيّر الوقت اللي بوصل في الصبح عالمدرسة ع هالبروجرام. قد ما كان يلف فينا هالأوتوكار ليّلم الطلاب من بيوتن، كنت حس انّو هالكزدورة الصباحية تبقى تاخد أكتر من نص ساعة. انّوهيدا تأخر حتى فاق، و هيديك نسيت الساندوِش.. بس رهيب هالشوفير، ولا مرّة تأخرنا.. طيب ، بَلا طول سيرة، كنت لحّق اسمع شويّة أخبار رياضية مع “فارس” قبل ما انزل ع المدرسة، أهمّا شي كان الباسكت بول، اسمع التحليل عن الجايم قبل بليلة و زرّك لرفيقتي لمّا الرياضي يخسر.
آخر جايم حضرتا كانت بين الحكمة  والرياضي، صار مَشكل وقتا “متل دايما”، بعدو نزلوا الرياضي ع الملعب بس ما لعبوا، سو انحسبت اللعبة لصالح الحكمة.. بذكر كنت باك 1 يعني من شي ستة سنين.. ومن وقتا لا رجعت سمعت فارس كرم ع السبعة ونص ولا حضرت شي جايم.
اليوم، ولأجل شويّة حنين لهيديك الإيام، سمعت هالنشرة الرياضية.. وفهمت انّو صاير مشكل “شي كبير يعني” واتحاد كل نادي عم يطلّع خبريّات و بدّن يوصلوا لتسوية.. خمس سنين يا زلمة وما تغيّر شي.. متل المسلسلات المكسيكية، بصير وقت الامتحانات الفصلية، بتقطّعلك شي عشرين..تلاتين حلقة، بترجع و بعدن مطرح ما تركتن..
بس بيناتنا ما انصدمت لأن هيدا لبنان..
اللي صدمني انّو غسان سركيس و فادي الخطيب صاروا بالرياضي.. ايه والله انصدمت .
أفضل حل للرياضة عنّا بلبنان، يلعبوا هاي لعبة الوايلد وست..كل حدن يمسك فرد..يوقفوا بوج بعضن.. 3 2 1 و يقوّصوا
هيك واحد بيموت و التاني ع الحبس “فخور طبعاً” و ما بيبقى مين يخبّر..
انّو أكيد ما بيخلصوا كلّن.. مين بيبقى؟!!
رؤسا “هالنوادي” أكيد باقيين..الرؤسا بيبقوا، انّو اذا لا قدّر الله و مات شي واحد، ولوّ، في ابنو.
بس ساعتا يشيلولي هالأرزة من على طريق المطار، اللي عم تستقبل “الأجانب” و يحطوا هالصورة.
انّووو شو بعبّر عن لبنان أكتر من هيك؟

أغنية برنامج  رياضي صباحي على إذاعة الدلتا سابقاً، روتانا الآن*

زينه المصري
2-2-2009
8:25 am

Shameless Falls

25 Aug

My 8th grade chemistry teacher once told us that he loves to watch Indian movies just to cry! Back then, that didn’t make sense to me. Now I guess I know what he was talking about.

As some of you already know that I smacked my laptop onto the floor a couple of days ago (no major damage, ctrl button was lost though). Yesterday, and after being provoked by the sis, I was an inch away from smacking my phone onto the ground!

Really sad, I know! Just at that moment I realized that I seriously need help! I got in a cab heading to Hamra on the verge of crying.

Walking down Hamra street with a cloud above my head. Anger and misery invaded my soul and right in front of Madina theater, I tripped with my flip flops, went a step back in a desperate attempt to regain balance.. then I hit the ground right on the face! And yes I was wearing a skirt!
I burst into laughter as the guys from Kababji and some random people were checking on me! With a couple of “How sweet of you”, “No thanks I’m fine”, “Merci”, “la baseeta ma sarli shi”, “Shukran 7abibi I’m good”, I got out from that shameless fall.

For my great surprise I felt a lot better which reminded me of Freud’s theory about the pleasure felt while shitting! That can be proven biologically as well using an anatomy of the rectum and what glands are stimulated!

Contemplating about this I realized that whenever you are feeling down, fall down and laugh you’ll be a lot better =)

Thus let me share a couple of my “many” falls =)

5th grade
The stairs

I was in the greatest moods ever, being hyper and all as a fine Thursday came to an end and we were all heading home! Bags on our back stuffed with all the books, copy books and exercise books of that day subjects, we went down the stairs right behind our oh-so-cruel Mathematics teacher. Then I slipped, lost control and went the whole stairs down on my arse 😀 with the bag bouncing behind me, and yes I tripped the math teacher 😀

2nd year @ Uni
In front of the Cafeteria

We dropped the second lecture and find ourselves an amazing spot under a leafy tree across the cafeteria’s door! Around 10:30 I decided to go to class to get my books, since all students were out and about the café for their morning break. I stand up, just then a friend called my name, I turned left, lost control stumbled upon a friend’s bag, spun 2 times and fell on my right hip.. First there was silence.. then we all bursted into laughters with a couple of “ouch” “awww”  and people asking if I’m okay.. And yes I torn my jeans :/

Any embarrassing moments? Feel free to share 😉

Leban(on)OFF

18 Aug

تعميم من شركة الكهرباء إلى جميع المواطنين في لبنان العظيم؛

عزيزي المواطن نحن نقطع التيار الكهربائي لمصلحتك في الدرجة الأولى والأخيرة.

أولاً ما تقعد ببيتك يا حبيبي، خلّي “خيمة رمضان” تقلق عالكهربا، قوم ولك قوم نزال، نبسط وفرفش..
ثانياً إذا لعب ضغطك كل ما لعبت الكهربا تحمّل شوي.. خليك عم تتحمل لتبجّ.. ما تاخد دوا، روح طوارئ دغري.. ولشو تقلق عالكهربا؟ خلّي إدارة المستشفى تقلق
تالتاً ما تشتري أكل كتير للتبريد، وفّر ع جيبتك وما تخلي التاجر ينصب عليك والأحسن ما تشتري شي.. خلّي التاجر ياكل الضرب، بدّو يغلي السعر إيه إنشالله بيعفّن هوّ وبضاعته
رابعاّ خلّيك وقت إضافي بالشغل وإقهر رئيسك، إستفيد من الكهربا بالشركة، مدام ما تكتفي يتنقاية البقدونس عالمكتب، نزّلي معك المولينكس.. فرمي كل شي
خامساً التلفاز يضرّ بعقول الأطفال، وبتكتر طلباتن.. خدا من قصيرا، لفلّوا كومة كلسات ع شكل فوتبول و خلّي يلعب بالحارة لياكل ضربة شمس وهيك بتكون ضربت عصفورين بحجر.. من عشية  خدو عالمستشفى وقضّوا الليلة هونيك مع العيلة الكريمة
سادساً يشكّل قطع التيّار الكهربائي تحدٍّ كبير لتصون لسانك خلال الشهر الفضيل، وهيك أجرك عند الله بيكبر

ملاحظة هامة: ما تصرف كل مصريّاتك ع طق الحنك.. بآخر الشهر جاييتك الفاتورة وبعدا حرزانة حتى لو ما شفت الكهربا أبداً، وذلك لخدمتكم بشكل أفضل

مع تحيات جميع العاملين بشركة الكهرباء.. ورمضان كريم

On feminism and civil marriage – Part I

16 Aug

Discrimination is not about acceptance, it’s about whether we acknowledge the difference in the first place. Acceptance just emphasize the idea of superiority – inferiority complex! Who are we to accept, are we the superior race, sect, gender..?!!

That reminds me of the old joke:

Person 1: “Are you with us or with the others?!”

Person 2 *shivers*: “I’m with you!”

Person 1: “We’re the others!” *evil laugh*

But we really are the others, aren’t we!

In that context I want to share Alicia Keys new video “Unthinkable”.*

Alicia’s video is beautifully directed, following the same case of racism vs. love over several periods of time. It shows what a woman might face if she loved a boy from the “others” and the hypocrisy of “family ties” that will break painfully under the stress of society and ideologies.

Looking at the Lebanese society from that perspective we’ll realize that racism in USA is nothing but the mirror image of sectarianism in Lebanon.

How many similar scenarios can we identify in Lebanon? As lovers, parents, siblings, friends won’t we react the same to some extant? All due to that similar superiority-inferiority complex case fortified with religions and sects. Civil marriage is still a taboo even to be discussed and any relation between different religions beyond friendship is not allowed!**

So it’s okay to stay over at a Christian\Druze\Muslim friend’s place; you can eat from the same plate even the same sandwich… it will be adorable how you know what’s in their fridge more than their mom…you can share a life together, but you still CAN’T get married?

Can you even discuss whom to tie your holy matrimony, whether a judge or a “man of God”, with the parents? Would you convince anyone that there is no challenge in raising kids in a 2 religions family? And can you convince kids that it’s stupid to include religion in an English essay for school on what you take into consideration while choosing your partner for life?!!

Now let me go back to Alicia’s video for another reason! Notice how she (THE WOMAN), over the course of time, went on from being submissive during the fight to willing to get in the fight -literary- for the guy she loves (even if against her bro). In another scene and while her friends\family mocked the “others” she was helpless and passive in the past, trying to hide how she really feels. She can’t shush them yet she can’t be a part of it.  But the look in her eyes is a whole lot different now; her eyes show indifference + a “You’re stupid” look.

How brilliant is that to highlight women’s attitude and empowerment over the course of time!!

Now compare that to Mohammad Skandar latest sh*t “The President of my Heart”.  What the hell is that dear Mr. Director?  Who told you that you can still make a woman shut up and forget about her dreams and ambitions with a fancy car and a “golden” credit card? And do you really consider that woman’s urge to work comes only from boredom?!

So if the lyrics are total bullshit, your video was the cherry on top.

How is that sh*tty video allowed to mess the minds of blossoming teenagers and adults of both genders (يا فضيحتي) , wrecking the hard work of people like those working for the Nationality Campaign , Nasawiya , KAFA and others…

*This post was originally a comment to Seif’s post , but since it was long I thought about making it a post by itself. =) thanks for the inspiration Seif.

** I am not generalizing but I’m talking about a case that is largely observed even among so called intellectuals.

حالة الإنتظار الطويلة

14 Aug

كالقطط نحن بسبعة أرواح -أو تسعة.. لا فرق-  تتناقص أرواحنا كلما إزداد العمر

كأبطال ألعاب الأتاري.. مثل ذلك ذوالعضل المتضخم بشكلٍ مريب أو صغار جداً برؤوسٍ كبيرة

مثل سوبر ماريو نمضي في حياتنا نتجنب الحفر والسلاحف، نقفز فوق النيران والمياه
نأكل الفطر لننمو وتزداد المناعة.. نربح المزيد من الأرواح بالفطر الأخضر..

كل ذلك لإنقاذ الأميرة من براثن “الوحش”! ونحن لم نعرف الأميرة قط ولا رأينا الوحش.

لكن ماذا لو بدأت باللعبة ثم إخترت أن لا تلعب!!

تركت ماريو يمشي لوحده، دون أن يرى الحفر أمامه -أو يراها ولا يكترث.. لا فرق حقاً-  كم من الوقت سيمضي قبل أن تنتهي اللعبة؟

أتنتظر إنتهاء اللعبة أم إصلاح يد التحكّم

أفكار.. ألحان.. وأنا

13 Aug

🙂  هيدي قصتنا

أفكار

ورقة … مستلقية عارية بجسدها الأبيض الغض

وقلم… شغوف لممارسة عشقه الأحمر معها

يبهره البياض

يقترب منها… يهمسها… ويلامس نداها بشفتين عاشقتين…

يتوقف!

تغويه… تتوسله:

“غازلني شعراً”

“مارسني فكراً”

“أعد رسم حدودي وتفاصيلي”

لحظات شرود…

“أفكار” حملته فيها إلى لا مكان…

وإلى طريق اللامكان توسلته

“أبقني حرة”… “لا تجعل جسدها مقبرتي”… “لا تكفّني بحروف الكلمات”

يتردد!

ترتجف الشفتان على حدود البياض… ويتوه البال في غياهب الأفكار

تغيب.. فيعود!

يرهبه البياض

يتأمله…

يرى فيه سواد الإحتشاد!

ثمار خيانة…

إحتشاد حروف تتلوى على الجسد…

لتصبح أسيرة كلمات…

يعود لافكاره… يقبل جبينها

يتراجع… ويعود أدراجه:

قلمٌ… بأفكار حرة… تأبى أن تؤسر بكلمات!

رولا المصري

16/07/09

ألحان

غازلني شعراً…
مارسني فكراً…
دعِ الشعر و الأفكار ففي القلب أنغامٌ…
من وحي ملحمةٍ ولدت…ففاض القلم الحانُ
بيضاءٌ هي جلست…عاريةٌ شغوفٌ لملامسة شفاه
يبحث عنها ليراقصها و يغويها…
يتوسلها و يسألها…أأنت أنا؟؟
فتهمس…واللهِ لم أُخلق إلا لأحضن رسمك في تكاوييني
يعزفها لحناً، والعين تنظرُها…تقرؤها و تحييها
والأذن سامعةً…لحناً ليطرِبها
والقلبُ ينبض رقصاً خالداً في شراييني
أأسيرةٌ أنتِ؟!
أمّ حرةٌ نطقت…صرخت…فأسمعت ملاييني
فؤاد المصري
18/07/09

وأنا

الأفكار “كالطاقة” لا تخلق و لا تقتل، إنما تتحول من شكلِ لآخر.
الفكرة تتحول الى مئات الأفكار، كل فكرة “أسيرة” هي مشروع فكرة لدى كل قارئ..

إذ يمارس القلم “الفكر” مع الورقة تولد الكلمات.. كلمات تثير عقل خصب و تتحداه، تثيره خيالات و صراعات.
كلمات …يتلقاها عقلي، يشعر بها.. يصورها رسومات، يرقص مع ألوانها، يقترب منها.. يلامسها ثم يبتعد ليراها.. ليراها كما شاء شاعرها..
يقيّمها.
قد يحتضنها ويتبناها..
و قد يناقضها.

في كلا الحالتين، كلماتك تثير عقلي، فتمارسه و يمارسها، لتتوالد أفكار.. و ما أروعه من شعور عندما تبصر أفكاري النور للمرة الأولى.. والشعور أروع كلما صَعُبَ المخاض.

أفكارك إن أُسرت بورقة و إن بقيت معلقة في فضاء غرفتنا، تلاحقني دوماً، تنظر إليّ… تتحداني و تقهقه.. كم هي مغرورة أفكارك!!

إإسري أفكارك و إن تمردت .. فأنا دوماً بحاجة الى تحدِ جديد ومخاضٍ أصعب.
زينة المصري

..إليكم أنتم

6 Aug

لا المهندس ولا الرسام موجودان، كلاهما فشل في أن يكون..وهي تبحث عن كائن من رسمها، من نسجها، من صنع جموحها… حنّا مينا


ربما تعرف كيف أفضل قهوتي.. وتحفظ هوسي بالأقراط والألوان والشعر الأسود العشوائي

ربما أنت أكثر من يعلم عن تفاصيل علاقتي بالتيكيلا

أنت وحدك من يعرف عن حماقاتي.. عن جنوني وهذياني ويشعر بغيرتي وخوفي

وربما أنت أكثر من رأى الكحل الأسود ملطخاً على وجهي وشهيقي يختلط بضحكاتٍ أذاقتني ملوحة الدمع

وربما أنت أول من رأى عينيّ عاريتين وأخبَرَني بأعمق أسراري

.. لكن رجاءاً، دع الكلام جانباً الآن

لا داعِ لنفسّر ماهيّة كلماتي ولا تخبرني عن تفاصيلي

كل منكم كان الأول أو الأكثر

..

لكن من منكم  فهم صمتي؟

ذلك الصمت الذي يصفعنا عندما تتكسر الكلمات وتتبعثر على الشفاه

حاول أن تفهم الصمت! عندها فقط ستراني أنا، كما أنا.. حيث أنا