Archive | Lebanon RSS feed for this section

حقائق علمية من لبنان العظيم

25 Oct

إذا بتزمّر كتير عالإشارة بيتغيّر لونا من أحمر إلى أخضر بسرعة أكثر.

إذا بتدخّن حد/تحت إشارة ممنوع التدخين بتصير كتيير كوول، أكوَل شي يعني.

إذا سيارتك “جيب” بتصير كتير قوي.. الـ جيب بيعطيك جوانح.

إذا بتلطش بنت بالشارع “من الزنار ونازل” بتكون إنت أبو ربّا.. بتملك الحي كلّو

إذا لم تخضع/ين لعملية تجميل واحدة على الأقل أنت/تِ قبيح/ة ولا مكان لك في المجتمع.

إذا لم تتذوق السوشي بعد، وتغنيّت بحبه وكم تحتاج إلى السمك النيء وصويا صوص لتمشي حياتك، أنت متخلّف رسميّا.

إذا لا تملك آي فون و بلاكبيري سترسب إجتماعيّاً و سيودي بك جهلك إلى غياهب النسيان.

لن تكوني إمرأة بدون طلاء الأظافر.. حققي أنوثتك!

لن تكون رجلاً بدون سيارة فارهة. عذراً الرجولة اليوم تتطلب إطارات ومقاعد جلديّة.

إذت كنت تكره الـ داون تاون، أنت شيوعي

 

Advertisements

وقوف متكرر

19 Sep

لبنان 75

حاجز.. زلمتين

بارودة ع كتف الأول
وفرد ع خصر التاني، نافخو

وعشر عيون خلف كل ساتر

كلمة وحدة:
هويّتكّ

وكلّك ع بعضك حقّك خرطوشة…

لبنان 010

بناية وزلمتين

فاتحه، سيف، صليب.. بعقد مزيّن رقبتو

المنطقة داعمتو
وعشر عيون ع كل شبّاك

سؤال واحد!
من وين حضرتكن؟

وكلّك ع بعضك ما بتسوى لبطة

لبنان والباسكت بول

29 Aug

بما إنّو لبنان عم يلعب ببطولة كأس العالم لكرة السلّة، وبما إنّو شلت إيدي من زمان من هاللعبة بعد ما نزعتا السياسة والطائفية بالبلد.. حبّيت شاركّن هالشي يللي كتبتو السنة الماضية، مع أمل إنّو يكفّي لبنان ويربح كمان

هيدا يا جماعة الخير اليوم وعيت صوب الساعة سبعة الّا ربع، سبعة الّا عشرة، وأنا بعدني نص نايمة دوّرت هالراديو.. بفتّش بهالاذاعات ع صوت فيروز..

سألوني الناس عنك يا حبيبي، كتبوا المكاتيب وأخدها الهوا.. عم سلطن وأنا، كمان، بعدني نص نايمة..سمعت كم غنيّة وراها بعدين قمت من تختي تحضّر قهوة الصباح (نسكافيه).. رجعت ع الأوضة و يييي ليك شو حاطين:

نمّ بكّير و قُم بكّير.. شوف الصحة كيف بتصير

*رياضة شي حلو كتير.. ع “روتانا” لمّا تقوم ع السبعة و نص

و آخر مرّة سمعتا هاي، كانت بعدا عـ “الدلتا” لمّا تقوم عالسبعة و نص.
ليه مهمة كتير هالغنيّة؟!!
من زمان، انّو ع ايام المدرسة، كنت عيّر الوقت اللي بوصل في الصبح عالمدرسة ع هالبروجرام. قد ما كان يلف فينا هالأوتوكار ليّلم الطلاب من بيوتن، كنت حس انّو هالكزدورة الصباحية تبقى تاخد أكتر من نص ساعة. انّوهيدا تأخر حتى فاق، و هيديك نسيت الساندوِش.. بس رهيب هالشوفير، ولا مرّة تأخرنا.. طيب ، بَلا طول سيرة، كنت لحّق اسمع شويّة أخبار رياضية مع “فارس” قبل ما انزل ع المدرسة، أهمّا شي كان الباسكت بول، اسمع التحليل عن الجايم قبل بليلة و زرّك لرفيقتي لمّا الرياضي يخسر.
آخر جايم حضرتا كانت بين الحكمة  والرياضي، صار مَشكل وقتا “متل دايما”، بعدو نزلوا الرياضي ع الملعب بس ما لعبوا، سو انحسبت اللعبة لصالح الحكمة.. بذكر كنت باك 1 يعني من شي ستة سنين.. ومن وقتا لا رجعت سمعت فارس كرم ع السبعة ونص ولا حضرت شي جايم.
اليوم، ولأجل شويّة حنين لهيديك الإيام، سمعت هالنشرة الرياضية.. وفهمت انّو صاير مشكل “شي كبير يعني” واتحاد كل نادي عم يطلّع خبريّات و بدّن يوصلوا لتسوية.. خمس سنين يا زلمة وما تغيّر شي.. متل المسلسلات المكسيكية، بصير وقت الامتحانات الفصلية، بتقطّعلك شي عشرين..تلاتين حلقة، بترجع و بعدن مطرح ما تركتن..
بس بيناتنا ما انصدمت لأن هيدا لبنان..
اللي صدمني انّو غسان سركيس و فادي الخطيب صاروا بالرياضي.. ايه والله انصدمت .
أفضل حل للرياضة عنّا بلبنان، يلعبوا هاي لعبة الوايلد وست..كل حدن يمسك فرد..يوقفوا بوج بعضن.. 3 2 1 و يقوّصوا
هيك واحد بيموت و التاني ع الحبس “فخور طبعاً” و ما بيبقى مين يخبّر..
انّو أكيد ما بيخلصوا كلّن.. مين بيبقى؟!!
رؤسا “هالنوادي” أكيد باقيين..الرؤسا بيبقوا، انّو اذا لا قدّر الله و مات شي واحد، ولوّ، في ابنو.
بس ساعتا يشيلولي هالأرزة من على طريق المطار، اللي عم تستقبل “الأجانب” و يحطوا هالصورة.
انّووو شو بعبّر عن لبنان أكتر من هيك؟

أغنية برنامج  رياضي صباحي على إذاعة الدلتا سابقاً، روتانا الآن*

زينه المصري
2-2-2009
8:25 am

On feminism and civil marriage – Part I

16 Aug

Discrimination is not about acceptance, it’s about whether we acknowledge the difference in the first place. Acceptance just emphasize the idea of superiority – inferiority complex! Who are we to accept, are we the superior race, sect, gender..?!!

That reminds me of the old joke:

Person 1: “Are you with us or with the others?!”

Person 2 *shivers*: “I’m with you!”

Person 1: “We’re the others!” *evil laugh*

But we really are the others, aren’t we!

In that context I want to share Alicia Keys new video “Unthinkable”.*

Alicia’s video is beautifully directed, following the same case of racism vs. love over several periods of time. It shows what a woman might face if she loved a boy from the “others” and the hypocrisy of “family ties” that will break painfully under the stress of society and ideologies.

Looking at the Lebanese society from that perspective we’ll realize that racism in USA is nothing but the mirror image of sectarianism in Lebanon.

How many similar scenarios can we identify in Lebanon? As lovers, parents, siblings, friends won’t we react the same to some extant? All due to that similar superiority-inferiority complex case fortified with religions and sects. Civil marriage is still a taboo even to be discussed and any relation between different religions beyond friendship is not allowed!**

So it’s okay to stay over at a Christian\Druze\Muslim friend’s place; you can eat from the same plate even the same sandwich… it will be adorable how you know what’s in their fridge more than their mom…you can share a life together, but you still CAN’T get married?

Can you even discuss whom to tie your holy matrimony, whether a judge or a “man of God”, with the parents? Would you convince anyone that there is no challenge in raising kids in a 2 religions family? And can you convince kids that it’s stupid to include religion in an English essay for school on what you take into consideration while choosing your partner for life?!!

Now let me go back to Alicia’s video for another reason! Notice how she (THE WOMAN), over the course of time, went on from being submissive during the fight to willing to get in the fight -literary- for the guy she loves (even if against her bro). In another scene and while her friends\family mocked the “others” she was helpless and passive in the past, trying to hide how she really feels. She can’t shush them yet she can’t be a part of it.  But the look in her eyes is a whole lot different now; her eyes show indifference + a “You’re stupid” look.

How brilliant is that to highlight women’s attitude and empowerment over the course of time!!

Now compare that to Mohammad Skandar latest sh*t “The President of my Heart”.  What the hell is that dear Mr. Director?  Who told you that you can still make a woman shut up and forget about her dreams and ambitions with a fancy car and a “golden” credit card? And do you really consider that woman’s urge to work comes only from boredom?!

So if the lyrics are total bullshit, your video was the cherry on top.

How is that sh*tty video allowed to mess the minds of blossoming teenagers and adults of both genders (يا فضيحتي) , wrecking the hard work of people like those working for the Nationality Campaign , Nasawiya , KAFA and others…

*This post was originally a comment to Seif’s post , but since it was long I thought about making it a post by itself. =) thanks for the inspiration Seif.

** I am not generalizing but I’m talking about a case that is largely observed even among so called intellectuals.

كمشة مصاري

24 Jul

طيّب.. و من ورا حماس عبير العجيب يللي عم يطللّعني شوي شوي من حالة الكوما يللي كنت عايشتا، قررت إكتب هالشي!

ما علينا!!

أوّل شي فيروز انعرفت بهالإسم من أوّل ما بلّشت مشوارا فـ ما تقللي “نهاد حداد” يعني بلا ضرب عالوتر الحسّاس و حركات إستفزازية وولدنه..

ومن هون بحب وجّه هالحكي لأولاد منصور الرحباني وأولاد عاصي الرحباني و”فيروز”، “ولاد العم”، أولاً.

للإعلام اللبناني يللي “مهتم” بـالسيدة فيروز (إيه مبلا)، تانياً!

ولكرامة الشعب اللبناني العنيد تالتاً وللمتحدثين الرسميين بإسم لبنان في المحافل الدوليّة أخيراً.

بحب إتشكركن على هدم جسر اللوزية، وعلى رفضكن لإبقاء ولنّو حجر صغير كتذكار، إنّو ع القليلة نقدر نقول طار حمام وغط حمام!

يعني سمعنا حكي إنو إسرائيل بتطلب من السيدة فيروز تـ تقرّ وين الجسر وبترجّعلا شادي.. بس وحياتكن ولا لحظة خطرلنا إنّو إنتو يللي رح تهدموه بإديكن وتضيّعوا شادي مرتّين بهالعمر!!

يعني شو بدّي قلكن؟ شكراّ لأن بعد كل شي صار بلبنان وبعد ما كفرت بهالبلد وولاد هالبلد ونفسيّات ولاد هالبلد كان باقي في فيروز ما حدن دق فيا!

يمكن مش لازم كتير إستغرب من بلد بيقبل تمثّلوا وحدة متل هيفا وهبي! (وما حدا حتى يفكّر يعارض هالنقطة!)

بلدكن هيدا يللي لعنتو حريمو بحربكن الغبيّة! عملتو مصاري ع 15 سنة حرب وانتو قاعدين بـ فيينا وباريس و… من ورا تجارة الأسلحة والنسوان وغيرو كتير… ما تركتوا شي يعتب عليكن، قشّيتوا الأخضر واليابس ولك حتى التراب سرقتوه!

ورجعتوا عالبلد، بس، لمّا لقيتوا في فرصة جديدة للسرقة! ورجّعتوا البلد، بلد! “ع أساس”

بعرف مش موضوعنا، بس إنّو حرقة بقلبي أعرف؛ ما كان فيكن تغسّلوا الدم عن الحيطان قبل ما تبلّشوا بالطرش؟!!

بعدين فكرن إذا حطّيتوا الرحابنة (أو الرحباني) بالمناهج هيدا شي منيح؟؟ ولك خلّينا ساكتين، ليه هيدي مناهج هيدي؟!

شو بدكن الأساتذة يخبّروا أجيال المستقبل؟ يللي هنّي تلاميذ المدارس الرسمية، لأن إسمالله حَوْلا المدارس الخاصة عندا “إيتس أون كوريكولوم”. شو بدكن نقول؟ إنّو هالقصيدة غنتها فيروز وكتبها الأستاذ الكبير — الرحباني وأخيه، وتخانقوا الولاد ع الورتة؟!!

ولّا رح “تتحرّف” الخبرية متل كل التاريخ بـ هالبلد؟

ولاد الرحباني “ومين ما كنتوا تكونوا”، كلمة أخيرة، فيروز مش إلكن، ولو بدّك تقللي السيدة “نهاد حداد” لبكرة، فيروز مش إلكن!

ولك يستر ع حريمك إنت ويّاه ويّاها، بس فضايح بقى! ولك بس!! إستحوا ع دمّكن! عاصي ومنصورعم يتقلّبوا بترابن!

عيب ولو، والله عيب!

وع شو! ع كمشة مصاري؟

ومن هون بحب إلفت نظر كل رجال الدين، وزعما الطوايف، والشعب العايش تحت الصرماية، إنّو حربكن “الطائفية” ظهر، وأخيراً، سببا الحقيقي!

كمشة مصاري!!

لمّا بكرة يطلع “سجيع” عالـ تي في، خايف من زيادة عدد الأخوة يللي بصلّوا لربّن وإيدين على الصدر، و”شكيب” يقول ما فيه ابن مرا يقرّب صوبنا!! خبروني وينا “الواحة” يللي عم يتخانقوا عليا ومين عم يرعى الغنمات!

Where I’ve been in the past 3 days!

26 May

In 3 days I visited more places in Lebanon than I had in 20 years, south, north and Bekaa.. I loved the road, the regions and the people yet I hated the company!! Well I’m in major hate-love relation with my job. These trips are some of the things that make me thrilled about it though.

So here is where I have been the past 3 days 😀

Lebanon map

I work in a non-governmental organization that empowers rural women economically, especially  those living near the borderlines..

An awesome job, eh! (Don’t get too excited, wait for the next post :/)

I didn’t take pictures since it wasn’t really about the scenery only, it was one intense experience that you need to live for yourself :).

I know that this is not a decent post :/ but I’m dead tired!!

Lebanese University

22 Nov

Lebanese University Logo

To the Lebanese University.. for the times we spent there, for the knowledge, for the memories..to the friends back then, strangers now!

Yesterday a friend of mine tagged me in this photo which shows our faculty during the vicious Lebanese civil war!

Lebanese University faculty of sciences during civil war

Lebanese University Faculty of sciences during civil war

The photo sent cold chills down my spine, violently that it shook me! Everything I ever read about that war came to my mind. I relived every emotion of hatred, fear, pain, vanity, grudge…I could smell the blood and the rotten dead bodies!

I realized for the first time that in the same rooms, where we conducted experiments, people were shot, humiliated, tortured and killed. That there were bloods on the same walls where we wrote calculus formulas for an exam!

Faculty of Sciences Library

Faculty of Sciences Library

Starring at these photos, tears ran down my cheeks! I had no idea that it would be this painful.

To think that we walked on the same footsteps as those people!

Four years we spent there.

We the children of each sect, each religion and every background! The children of those same people who fought for 25*  consecutive years!

How ironic! How stupid!

Lebanese University faculty of sciences 2008

Lebanese University faculty of sciences 2008

This is how the faculty looks now. The buildings were renovated, the labs were upgraded and enhanced. All faculties were merged into a large campus as seen in the next photo!

Lebanese University Campus

Lebanese University Campus (North view)

All the war scars (bullets in the walls, wrecked balconies… ) were covered up and polished,  garnished even.. but they were never deleted nor forgotten!!

The war transformed humans into mutant creatures!

Or is it the other way round?! Didn’t those creatures start the war in the first place!

*Opposed to widespread belief, war never ended.