Archive | Music RSS feed for this section

وقوف متكرر

19 Sep

لبنان 75

حاجز.. زلمتين

بارودة ع كتف الأول
وفرد ع خصر التاني، نافخو

وعشر عيون خلف كل ساتر

كلمة وحدة:
هويّتكّ

وكلّك ع بعضك حقّك خرطوشة…

لبنان 010

بناية وزلمتين

فاتحه، سيف، صليب.. بعقد مزيّن رقبتو

المنطقة داعمتو
وعشر عيون ع كل شبّاك

سؤال واحد!
من وين حضرتكن؟

وكلّك ع بعضك ما بتسوى لبطة

Advertisements

On feminism and civil marriage – Part I

16 Aug

Discrimination is not about acceptance, it’s about whether we acknowledge the difference in the first place. Acceptance just emphasize the idea of superiority – inferiority complex! Who are we to accept, are we the superior race, sect, gender..?!!

That reminds me of the old joke:

Person 1: “Are you with us or with the others?!”

Person 2 *shivers*: “I’m with you!”

Person 1: “We’re the others!” *evil laugh*

But we really are the others, aren’t we!

In that context I want to share Alicia Keys new video “Unthinkable”.*

Alicia’s video is beautifully directed, following the same case of racism vs. love over several periods of time. It shows what a woman might face if she loved a boy from the “others” and the hypocrisy of “family ties” that will break painfully under the stress of society and ideologies.

Looking at the Lebanese society from that perspective we’ll realize that racism in USA is nothing but the mirror image of sectarianism in Lebanon.

How many similar scenarios can we identify in Lebanon? As lovers, parents, siblings, friends won’t we react the same to some extant? All due to that similar superiority-inferiority complex case fortified with religions and sects. Civil marriage is still a taboo even to be discussed and any relation between different religions beyond friendship is not allowed!**

So it’s okay to stay over at a Christian\Druze\Muslim friend’s place; you can eat from the same plate even the same sandwich… it will be adorable how you know what’s in their fridge more than their mom…you can share a life together, but you still CAN’T get married?

Can you even discuss whom to tie your holy matrimony, whether a judge or a “man of God”, with the parents? Would you convince anyone that there is no challenge in raising kids in a 2 religions family? And can you convince kids that it’s stupid to include religion in an English essay for school on what you take into consideration while choosing your partner for life?!!

Now let me go back to Alicia’s video for another reason! Notice how she (THE WOMAN), over the course of time, went on from being submissive during the fight to willing to get in the fight -literary- for the guy she loves (even if against her bro). In another scene and while her friends\family mocked the “others” she was helpless and passive in the past, trying to hide how she really feels. She can’t shush them yet she can’t be a part of it.  But the look in her eyes is a whole lot different now; her eyes show indifference + a “You’re stupid” look.

How brilliant is that to highlight women’s attitude and empowerment over the course of time!!

Now compare that to Mohammad Skandar latest sh*t “The President of my Heart”.  What the hell is that dear Mr. Director?  Who told you that you can still make a woman shut up and forget about her dreams and ambitions with a fancy car and a “golden” credit card? And do you really consider that woman’s urge to work comes only from boredom?!

So if the lyrics are total bullshit, your video was the cherry on top.

How is that sh*tty video allowed to mess the minds of blossoming teenagers and adults of both genders (يا فضيحتي) , wrecking the hard work of people like those working for the Nationality Campaign , Nasawiya , KAFA and others…

*This post was originally a comment to Seif’s post , but since it was long I thought about making it a post by itself. =) thanks for the inspiration Seif.

** I am not generalizing but I’m talking about a case that is largely observed even among so called intellectuals.

كمشة مصاري

24 Jul

طيّب.. و من ورا حماس عبير العجيب يللي عم يطللّعني شوي شوي من حالة الكوما يللي كنت عايشتا، قررت إكتب هالشي!

ما علينا!!

أوّل شي فيروز انعرفت بهالإسم من أوّل ما بلّشت مشوارا فـ ما تقللي “نهاد حداد” يعني بلا ضرب عالوتر الحسّاس و حركات إستفزازية وولدنه..

ومن هون بحب وجّه هالحكي لأولاد منصور الرحباني وأولاد عاصي الرحباني و”فيروز”، “ولاد العم”، أولاً.

للإعلام اللبناني يللي “مهتم” بـالسيدة فيروز (إيه مبلا)، تانياً!

ولكرامة الشعب اللبناني العنيد تالتاً وللمتحدثين الرسميين بإسم لبنان في المحافل الدوليّة أخيراً.

بحب إتشكركن على هدم جسر اللوزية، وعلى رفضكن لإبقاء ولنّو حجر صغير كتذكار، إنّو ع القليلة نقدر نقول طار حمام وغط حمام!

يعني سمعنا حكي إنو إسرائيل بتطلب من السيدة فيروز تـ تقرّ وين الجسر وبترجّعلا شادي.. بس وحياتكن ولا لحظة خطرلنا إنّو إنتو يللي رح تهدموه بإديكن وتضيّعوا شادي مرتّين بهالعمر!!

يعني شو بدّي قلكن؟ شكراّ لأن بعد كل شي صار بلبنان وبعد ما كفرت بهالبلد وولاد هالبلد ونفسيّات ولاد هالبلد كان باقي في فيروز ما حدن دق فيا!

يمكن مش لازم كتير إستغرب من بلد بيقبل تمثّلوا وحدة متل هيفا وهبي! (وما حدا حتى يفكّر يعارض هالنقطة!)

بلدكن هيدا يللي لعنتو حريمو بحربكن الغبيّة! عملتو مصاري ع 15 سنة حرب وانتو قاعدين بـ فيينا وباريس و… من ورا تجارة الأسلحة والنسوان وغيرو كتير… ما تركتوا شي يعتب عليكن، قشّيتوا الأخضر واليابس ولك حتى التراب سرقتوه!

ورجعتوا عالبلد، بس، لمّا لقيتوا في فرصة جديدة للسرقة! ورجّعتوا البلد، بلد! “ع أساس”

بعرف مش موضوعنا، بس إنّو حرقة بقلبي أعرف؛ ما كان فيكن تغسّلوا الدم عن الحيطان قبل ما تبلّشوا بالطرش؟!!

بعدين فكرن إذا حطّيتوا الرحابنة (أو الرحباني) بالمناهج هيدا شي منيح؟؟ ولك خلّينا ساكتين، ليه هيدي مناهج هيدي؟!

شو بدكن الأساتذة يخبّروا أجيال المستقبل؟ يللي هنّي تلاميذ المدارس الرسمية، لأن إسمالله حَوْلا المدارس الخاصة عندا “إيتس أون كوريكولوم”. شو بدكن نقول؟ إنّو هالقصيدة غنتها فيروز وكتبها الأستاذ الكبير — الرحباني وأخيه، وتخانقوا الولاد ع الورتة؟!!

ولّا رح “تتحرّف” الخبرية متل كل التاريخ بـ هالبلد؟

ولاد الرحباني “ومين ما كنتوا تكونوا”، كلمة أخيرة، فيروز مش إلكن، ولو بدّك تقللي السيدة “نهاد حداد” لبكرة، فيروز مش إلكن!

ولك يستر ع حريمك إنت ويّاه ويّاها، بس فضايح بقى! ولك بس!! إستحوا ع دمّكن! عاصي ومنصورعم يتقلّبوا بترابن!

عيب ولو، والله عيب!

وع شو! ع كمشة مصاري؟

ومن هون بحب إلفت نظر كل رجال الدين، وزعما الطوايف، والشعب العايش تحت الصرماية، إنّو حربكن “الطائفية” ظهر، وأخيراً، سببا الحقيقي!

كمشة مصاري!!

لمّا بكرة يطلع “سجيع” عالـ تي في، خايف من زيادة عدد الأخوة يللي بصلّوا لربّن وإيدين على الصدر، و”شكيب” يقول ما فيه ابن مرا يقرّب صوبنا!! خبروني وينا “الواحة” يللي عم يتخانقوا عليا ومين عم يرعى الغنمات!

Wake Me Up When September Ends

23 May


My first attempt to shade with a pencil :))

And I love that song 🙂 “wake me up when September ends” by Green Day.

It’s been seven years already…

ربما

14 Feb

في البدء كانت الكلمة لجوليا

يا ريت فينا نكون غير الأنا والإنت

لكن أنا ببقى أنا
شويّة وهم وجنون
و إنت بتضلك متل ما بعرفك
مجنون
ولا يوم فينا نلتقي
ولا يوم فينا نكون
الا وهم وجنون

ثم قرأت محمود درويش فاستدركت أن الوضع كالآتي

ليس المكانُ هو الفخ
ما دمتِ تبتسمين ولا تأبهين
بطول الطريق… خذيني كما تشتهين
يداً بيدٍ، او صدىً للصدى، او سدى.
لا أريدُ لهذي القصيدة ان تنتهي ابداً
لا أريد لها هدفاً واضحاً
لا أريد لها ان تكون خريطةَ منفى
ولا بلداً
لا أريد لهذي القصيدة ان تنتهي
بالختام السعيد، ولا بالردى
أريدُ لها ان تكون كما تشتهي ان
تكون:
قصيدةَ غيري. قصيدةَ ضدي. قصيدةَ
ندِّي…
أريد لها ان تكونَ صلاةَ أخي وعدوّي.
كأن المخاطبَ فيها أنا الغائبُ المتكلم فيها.
كأنَّ الصدى جسدي. وكأني أنا
أنتِ، او غيرُنا. وكأني أنا آخري!

رأيتها من وجهة نظر أخرى..

استبدلت لن بـ ربما

ربما قد تكون

أو قد تصير

وبين الجهل والمعرفة مصيري وأخاف أن أعرف ما سيصير.

أجْمَلُه ما بين الجهل والمعرفة، تُدلّلُكَ أحلام القَلَق وتغدر بك.

والويل لك من جمال تنكيل تلك الحَيرة، والويل لك من اليقين!

أنسي الحاج

رفيقي صبحي الجيز

8 Feb

رفيقي صبحي الجيز
تركني عالأرض و راح

رفيقي صبحي الجيز
حط المكنسة وراح

ما قللي شو بقدر أعمل
لملايين المساكين

رفيق يا رفيق
وينك يا رفيق

حملتني إشيا كتيرة
حجار و غبرة و صناديق
غيرتلي اسمي الماضي
عملتلي اسمي رفيق

رفيق و ما عندي رفيق
و راح يبقى اسمي رفيق

عم فتش ع واحد غيرك
عم فتش ع واحد متلك
يمشي بمشي بمشي
نمشي و منكفي الطريق
نمشي و منكفي الطريق
نمشي و منكفي الطريق

يا رفيق

هناك قصتان لهذه الأغنية فإما “صبحي الجيز” هو صديق للفنان خالد الهبر وكان عامل تنظيفات في الشوارع قبل ما يستشهد ولنكريمه كتب ولحّن خالد هذه الأغنية . وإما الأغنية ألفها زياد الرحباني بعد إنهيار الحزب الشيوعي في لبنان حيث “صبحي الجيز” هو شخصية خيالية تمثل الحزب والدلالة هي بتسمية “الرفيق” وليس إسم صبحي بالتحديد

الفكرة أنو زياد وخالد أصحاب ومين نحن قدامن لنختلف لمين الغنية بالأساس.. بس المصيبة انّو أنا ما بعرف أنا مين رفيق يمّا سامي!

سامي هو أنا لمّا أنا ما بكون رفيق،

سامي ما بيعرف رفيق مع انو رفيق بيعرفه كتير منيح

رفيق بيعرف انّو سامي منّو الا شخصية وهمية، قناع على وجه التحديد.. بس يمكن قناع لبسته وقت طويل لحد ما التبست الأمور عليي و ع رفيق

أنا تجاهلتو وهوّ نسيني.. وتنيناتنا ضعنا…

وهلق عم فتش ع رفيق

ورح إبقى رفيق..

حتى لو ما عندي رفيق

صحوة

6 Feb

بس تفرحي بطير من صدري الحمام…
بس تزعلي ع مصر باخدلك الشام

شعر طلال حيدر
غناء وتلحين مرسيل خليفة

سلام قبل الحكي سلام بعد الحكي
سلامي إلِك
مع أنو مافي حكي ولاحتى في بِكي
في قلوب فيها الوجع
وإنت السفر والشوق .. وأنا سلامي معِك

شعر بطرس روحانا
غناء نادر خوري
تلحين شربل روحانا

مبارح بس عرفت إنّك مبسوط حسّيت كيف بـ طير الحمام من القلب وفهمت كيف بكون سلامَك معي