وقوف متكرر.. متكرر.. متكرر

25 Oct

لبنان 75

حاجز.. زلمتين

بارودة ع كتف الأول
وفرد ع خصر التاني، نافخو

وعشر عيون خلف كل ساتر

كلمة وحدة:
هويّتكّ

وكلّك ع بعضك حقّك خرطوشة…

لبنان 010

بناية وزلمتين

فاتحه، سيف، صليب.. بعقد مزيّن رقبتو

المنطقة داعمتو
وعشر عيون ع كل شبّاك

سؤال واحد!
من وين حضرتكن؟

وكلّك ع بعضك ما بتسوى لبطة

لبنان 012

ولاد وشارع

شارعين.. عشرة

سيارة مفخخة

دواليب ونار

رصاص و”إشكالات فردية”

المناطق ولعانة

وعشر عيون.. 100 عين عم تبكي

ما في سؤال،

ما في حكي

مرحبا ما في..

وأنا وإنت، زمطنا هالمرة

بس..

Advertisements

كفرت

14 Sep

Two years of office work were more than capable of killing my brain.

Now I can not analyze,

I do not feel like reading,

Chaos had left the soul and settled in the brain…

Absent minded… that is how I’m seen!

But it’s not absent; it’s wasted in noise…

And I am walking down into the blackness of something I can not define

Walking to it with all the free will I have.

I abandoned the colors

The places

The familiar

And the faces…

I was forced to abandon the faces, forced to let go of that last hope, of the old smiles…

Of that old love I disclosed recently..

طلع مزبوط الحكي..

بتعرف سرّك عالـ 25

وبتكبر.. وبتختير.. وبتموت

وبتعمل حدن غيرك إنت .. تـ يحكي عنّك إنت

ويكون…

لأن إنت ما بتكون

ما بعرف إذا بس هون، بهالبلد، بتموت عالـ 25

لأ.. هالأرض وين ما كان عم تكسرنا..

عم تفتتنا.. تـ ما يبقى منّا شي..

هالأرض يللي عَ بنا ما فيا غير كل خير..

تاري يللي سبقونا أخدوا هالخير وما تركوا شي..

تاري أهالينا قسيو علينا قبل ما نكون..

بمين بعد بدنا نكفر؟

بمين بدنا نكفر ولّا بمين…

هرباً من خيبة أخرى

23 Aug

الكلمات ليست الوسيلة الآن

لا، لم تخذلني

لكنها ليست كافية

فقيرة

ناقصة

لا تقدر أن تعكس حتى جزء من بحر الأحلام الذي أسبح فيه

وأغرق

أُبعث البارحة

وأموت من جديد غداً

واليوم ضائع في اللا زمان

***

أتلاشى من واقعي وأغرق في مشاعر نفسي

وإدراكي يحطم مشاعرها

يسرق بدائيتها

يعيدها إلى واقعٍ

أهرب منه

****

في شارع مليئ بالناس.. فارغٌ من الجميع

تجتذبني قطعة قماش كانت حمراء في ما مضى

منسية على شجرة

حرة في النسيان

فقدت دورها في واقع يعطيك إسمك حسب دورك

***

فقدت إحساسي منذ زمن

هرباً من خيبة أخرى

البارحة وجدته

وكان يضحك على خيبتي…

يتبع..

سيبقى هناك ما “يتبع” أنتل أي سيز تو إكزيست

 

أجزاء..ي

15 Nov

وما أزال مبعثرة..
أرى نفسي هناك
على المقعد أمامي
في الأوراق
في خطوط مللي العشوائية

في دوائري

وفي أصابعي..

قطعٌ صغيرة أنا
لست أشلاء..
أو ربما أشلاء لما كنت
ولو أنّي لم أكن أبداً

أجزاء
قطعي أجزاء
وكلٌ جميلة على حدا
لكن لا تجتمع لتصبح كل
لا يمكن أن تشكّل هذه التناقضات “كل”
بل تخلق فوضى في داخلي

ولا أريد ترتيبها
أريد أن يكتمل كل جزء ويصبح
أنا.. بكلّي
بألواني الصارخة وهدوئي
بالمنطق يحكم.. والجنون يحضّر للثورة

يا ليتني كالأواني المستطرقة
أُحيي جزء فيحيا الكل!
وبدأت أقع في فخ الزمن

وإن كنت أعلم أن الزمان ليس هو الفخ

حقائق علمية من لبنان العظيم

25 Oct

إذا بتزمّر كتير عالإشارة بيتغيّر لونا من أحمر إلى أخضر بسرعة أكثر.

إذا بتدخّن حد/تحت إشارة ممنوع التدخين بتصير كتيير كوول، أكوَل شي يعني.

إذا سيارتك “جيب” بتصير كتير قوي.. الـ جيب بيعطيك جوانح.

إذا بتلطش بنت بالشارع “من الزنار ونازل” بتكون إنت أبو ربّا.. بتملك الحي كلّو

إذا لم تخضع/ين لعملية تجميل واحدة على الأقل أنت/تِ قبيح/ة ولا مكان لك في المجتمع.

إذا لم تتذوق السوشي بعد، وتغنيّت بحبه وكم تحتاج إلى السمك النيء وصويا صوص لتمشي حياتك، أنت متخلّف رسميّا.

إذا لا تملك آي فون و بلاكبيري سترسب إجتماعيّاً و سيودي بك جهلك إلى غياهب النسيان.

لن تكوني إمرأة بدون طلاء الأظافر.. حققي أنوثتك!

لن تكون رجلاً بدون سيارة فارهة. عذراً الرجولة اليوم تتطلب إطارات ومقاعد جلديّة.

إذت كنت تكره الـ داون تاون، أنت شيوعي

 

Geometric life

4 Oct

Courtesy of Fady Nammour

Life is not linear, there are lots of ups and downs indeed but an oscillating system, a wave that fades away as the forces initiating it decrease against resistance, is not the case.

If so, then a human really dies a bit everyday till he ceases to exist!
But again, this is not the case!

Physics can’t be always applied to life, a reaction is never equal and opposite to an action and there exists no axis! You are not an axis nor anyone is.

What looked like oscillating waves from within are nothing but interlinked spirals and circles.

You do something good, get compliments.. your ego inflates a bit, and you’re going up a spiral system..

You go round and round and round and the way up never seems to end!
Then one slip and you’re going down along the same trajectory, your self-confidence hits the wall and shatters into sharp pieces that cut you.

You’re stuck..
Hanged upside down in the darkness, gasping for air.

Then you trap yourself in a triangle of reality, with what you want, what you have to do and others being the vertices.

You spend your life running along the sides to create equilibrium.. but you’re still imprisoned in your triangle! You wish it’s an equilateral one! But life doesn’t give anyone what they want!

Drop the triangle!! Drop the spiral path and be a point! Just a dot!

From a dot infinite number of lines can be drawn, infinite numbers of circles..
Run along the circles, every dot in it is an opportunity for another one!

As you initiate a circle you grow up a bit.
As you complete a circle you get to know yourself a bit more…

And to make a full circle, you have to go back to where you have started.. to finish.

إلى والدي

3 Oct

ودون أن تدري..
دون أن تخطط للأمر
تجتمع كل المعطيات
وتتآمر عليك العناصر

أنت مراقب
كل تحركاتك مدروسة
لديك كامل الحرية داخل سجنك الزمني

فأنت ما تزال الرهينة

العائلة إلى جانبي
الهواء جاف
والعتمة تخفي ملامح المدينة

أغرق أكثر في ذكريات
كل ما قتلتُه، تحييه شوارع دمشق..
ورائحة الياسمين بعبقٍ دافئ

أفكاري في حالة فوضى
وأنت الفكرة الواضحة الوحيدة

أنت إلى جانبي
أمسك بطرف سترتك بيد
وإصبعين من يدك الكبيرة في اليد الأُخرى

ألبس حذاؤك الكبير.. وأقع
أتماهى بك أنت..
لا هي

أذكر حاجبين خطّهما الشيب
والعينين تأبى أن ترتسم

أسمع ضجيج الذكريات
تتلاحق..
تتسارع وتتدافع

أنت تبتعد وأركض خلفك
أناديك.. ولا تسمع
وتبتلعك من جديد عتمة المدينة

أبقى فقط مع أنت-الفكرة

وترفض الذاكرة أن تجمع الملامح كاملة
وجهك..
وجهٌ لطالما خططت بإصبعي لحيته الخشنة
والإبتسامة

وحدها الإبتسامة لا تفارق خيالي
ربما لأننا نملك ذات الإبتسامة